قصص الحيواناتمكتبة القصص

شاهد و اقراء قصة الثعلب المكار

ساعد غير لكن احذر من التعامل مع الغرباء

كان يا مكان يا سعد يا اكرام ما يحلي الكلام الا بالصلاه علي النبي عليه افضل الصلاه والسلام .

سنحكي اليوم قصة الثعلب المكار ، كان الثعلب المكار يمشي ف الغابة باحثا عن بئر ما لأنه كان يشعر بالعطش كثيرا، حتي وجد علي بئر ملئ بالمياه العذبة ففرح كثيرا وبدأ يقفز ف الهواء فرحا و سعادة بوجود البئر .

وف احدي القفزات سقط الثعلب ف البئر دون ان يدري و فجاه وجد نفسه ف اسفل البئر ، ظل الثعلب يشرب و يشرب حتي امتلئت بطنه بالمياه ، و بعد ان شعر بالشبع حاول ان يقفز خارج البئر من جديد ، ولكنه لم يتمكن من ذلك بسبب ارتفاع البئر و كانت جميع محاولات الثعلب للخروج من البئر كانت تعود عليه بالفشل ، حيث ادرك انه لا يمكنه الخروج إلا بمساعد حيوان اخر ف الغابة .

بدأ الثعلب يستغيث و ينادي بأعلي صوته بحثا عن المساعدة ، و ف ذلك الوقت كانت تمر بالقرب من البئر ماعز صغير يعشر هو الاخر بالعطش الشديد وكان يبحث عن بئر به ماء حتي يروي ظمأه.

فجاه سمع الماعز صوت الثعلب وهو يستغيث ، فاقترب من البئر و نظر بداخله فوجد الثعلب داخل البئر ، فسال الماعز الثعلب المكار إن كان يوجد مياه ف هذا البئر لاشربها ، فرد عليه الثعلب المكار بكل ذكاء اجل هنا يوجد الماء العذب المنعشة تكفي لي ولك ولكن يجب عليك ان تقفز للداخل لكي تحصل عليها ، بدون تفكير ف كيفية الخروج من البئر قفز الماعز داخل البئر من فرحته و ساعدته بوجود الماء قفز الماعز داخل البئر فقفزة الثعلب ع ظهر الماعز لكي يخرج من البئر وهكذا خرج الثعلب الكار من البئر فنظر اليه الماعز بكل حزن وهو يقول: “انتظرني حتي اشرب ثم ساعدني ع الخروج ايضا مثلما ساعدتك .

فقال لها الثعلب : ليس لدي وقت كافي لكي انتظرك ، ثم ترك الماعز ف البئر وحيدا و رحل عنه .

الحكمة من القصة : لابد من الانسان ان يساعد الاخرين طالما طلبوا منه المساعدة  وطالما تستطيع مساعدتهم ، ويجب ان تكون حذر ايضا عند التعامل مع الغرباء حتي لا توقع نفسك ف مشاكل انت ف غني عنها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى